مدونة دواير

الرحلة إلى بئر العبد


أخيراً خلصت امتحاناتي، ومسافر لبلدتي الجميلة “بئر العبد”. الرحلة كانت عادية لحد موصلنا لقبل الاسماعيلية – وبدأت الشبورة الموعودة. الواحد شاف شبابير كتير قبل كدة، بس عمره ما شاف شبورة زي دي. أول شيء لفت انتباهي، غني عارف ومتأكد إن الشبورة بتبقى لما يكون الجو حر، عشان البخار والرطوبة والكلام ده. الغريب إن النهاردة الدنيا ساقعة، وساقعة موت كمان. يبقى الشبورة جت منين

شوية والشبورة بدأت تزيد بطريقة مش طبيعية أبداً. وصلنا لمرحلة إننا مش شايفين قدام العربية إلا بمترين اتنين بس. السواق هدى السرعة عشان الشبورة، والجو جوة العربية بدأ يتوتر. اللي كان نايم صحي، واللي كان سرحان في الملكوت بدأ يركز مع السواق، وحالة من الخوف والقلق والرعب سيطرت علينا كلنا. رعب بمعنى الكلمة. تخيلوا 7 ركاب مدفوسين جوة علبة صفيح، ماشية بسرعة وسط ضباب، ومش شايفين حوالينا حاجة.، وممكن نخبط في أي حاجة

February 17, 2007 - Posted by | يوميات وجوانيات

No comments yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: