مدونة دواير

الأهلي هو من يدير كرة القدم في مصر


جاء قرار إعتذار اتحاد الكرة عن عدم خوض المباراة الودية أمام منتخب الكويت يوم الاثنين المقبل بناء على رغبة مسئولي النادي الأهلي ليضع الكثير من علامات الاستفهام حول هوية من يدير كرة القدم في مصر، وهل هو اتحاد الكرة أم النادي الأهلي

فاتحاد الكرة اتفق مع نظيره الكويتي على إقامة المباراة في هذا الموعد منذ فترة طويلة جدا، وكان يعلم جيدا وقتها مواعيد مباريات الأندية المصرية في البطولتين الأفريقية والعربية واتخذ قرارا باعفاء لاعبي الزمالك من المشاركة في المباراة بسبب تعارض موعد إقامتها مع موعد مباريات دوري أبطال العرب، بينما قرر ضم لاعبي الأهلي والإسماعيلي لابتعاد موعد المباراة عن موعد مباريات بطولتي أفريقيا للأندية، إذ أن المباراة ستقام يوم الاثنين بينما تقام مباريات بطولتي أفريقيا أيام الجمعة والسبت والأحد، أي ان هناك فاصل زمني خمسة أيام على أقل تقدير

وبالفعل قام اتحاد الكرة بابلاغ الأندية المصرية بما فيهم الأهلي بموعد مباراة مصر مع الكويت حتى يكون الجميع على علم بها، كما أنه قام بتوقيع عقد المباراة مع نظيره الكويتي واشتمل العقد على شرط جزائي قدره مائة ألف دولار أمريكي لمن يعتذر عن عدم أداء المباراة أي ما يزيد عن نصف مليون جنيه مصري

والغريب بعد ذلك أن مسئولي الأهلي رغم علمهم بكافة الظروف قرروا إقامة مباراة برشلونة الودية الإستعراضية يوم 24 أبريل، ثم قرروا بعد ذلك إختيار يوم 20 أبريل لإقامة مباراة العودة أمام صن داونز رغم أنه كان بامكانهم إختيار أحد يومي 21 أو 22 أبريل وذلك حتى يتيحوا وقتا كافيا بين مباراتي صن داونز وبرشلونة، وتغاضوا تماما عن التفكير في مباراة مصر والكويت، وبعد إختيارهم لموعد مباراة صن داونز بكامل إرادتهم يوم 20 بدأوا في الضغط على مسئولي اتحاد الكرة لالغاء مباراة الكويت بحجة ضيق الوقت بينها وبين مباراة صن داونز

الأكثر غرابة من ذلك أن اتحاد الكرة في بداية الأمر أكد أنه لن يؤجل مباراة الكويت نظرا لأهميتها للمنتخب الوطني، ولتمسك الجهاز الفني للمنتخب بها، كما خرجت تصريحات عنترية من مسئولي الاتحاد أن المباراة سوف تقام في موعدها وبمشاركة لاعبي الأهلي والاسماعيلي، إلا أنه وبعد ضغوط من مسئولي الأهلي رضخ اتحاد الكرة لجميع مطالبهم ليقرر الاعتذار عن عدم أداء مباراة الكويت ضاربا بعرض الحائط العقد الموقع مع الجانب الكويتي، ليتحمل اتحاد الكرة مبلغ مائة ألف دولار هي قيمة الغرامة، والأهم من ذلك أن صورة اتحاد الكرة إهتزت بشدة في الأقطار العربية جميعا بعد عدم التزامه بالاتفاق خاصة أن الجانب الكويتي كان قد أتم جميع الترتيبات وقام بطبع تذاكر المباراة وحجز تذاكر الطيران والفندق، ونحمد الله أن هذه المباراة لم تكن مع منتخب أوروبي والا كانت صورتنا إهتزت أمام العالم أجمع، ولكن مش مشكلة .. كله يهون من أجل عيون الأهلي

وإذا عقدنا مقارنة بين مباراتي مصر مع الكويت والأهلي مع برشلونة سنجد أن المباراة الأولى أهم كثيرا من الناحية الفنية، فالمنتخب المصري يستمر لفترات طويلة بدون أي تجمع أو مباريات، ومن المهم أن يتاح له تجمع واحد شهريا على الأقل تقام فيه مباراة ودية حتى يحدث الانسجام بين لاعبي المنتخب، وأيضا يتم إكتشاف لاعبين دوليين جدد يفيدون المنتخب بعد ذلك على المدى الطويل، أما الأهلي فيلعب مباريات عديدة محليا وأفريقيا وعالميا ولن تفيده مباراة برشلونة كثيرا من الناحية الفنية بل هي مجرد مباراة إستعراضية لغرض الاحتفال والمنظرة فقط. الغريب بعد ذلك أن مسئولي الأهلي رغم علمهم بكافة الظروف قرروا إقامة مباراة برشلونة الودية الإستعراضية يوم 24 أبريل

أما من الناحية المادية، فمباراة برشلونة ستسبب ضررا للأهلي، حيث سيقوم بدفع ما يعادل 12 مليون جنيه مصري لخزينة برشلونة لإقامة هذه المباراة، وللأسف فقد زاد عليهم الآن نصف مليون جنيه جديدة سيتكفل بها اتحاد الكرة لنظيره الكويتي بسبب الشرط الجزائي وهو ما يدخل بشدة تحت بند إهدار المال العام

وحقيقة، أنا لا أجد أي داعي للاعتذار عن عدم أداء مباراة الكويت، وكان يمكن إقامتها يوم الاثنين ثم يلعب الأهلي مباراته أمام صن داونز يوم الجمعة لاسيما وأنها مباراة محسومة للأهلي بعد التعادل 2-2 في لقاء الذهاب، ثم يؤدي بعد ذلك الأهلي مباراة برشلونة يوم الثلاثاء، وحتى لا يردد البعض أن ذلك سيسبب إرهاقا للاعبي الأهلي أود ان أختتم الموضوع بثلاث ملحوظات بسيطة عن تعاقب المباريات في البلاد المحترمة الأخرى، وسأضرب ثلاثة امثلة إثنين منهما أوروبيين أحدهما لبرشلونة نفسه والثالث عربي لعلنا نتعلم من هؤلاء شيئا جديدا

أولا: برشلونة نفسه الذي سيلتقي مع الأهلي يوم الثلاثاء 24 أبريل سيلعب يوم الأربعاء 18 أبريل أمام خيتافي في الدور قبل النهائي لكأس أسبانيا ثم سيلعب يوم الأحد 22 أبريل أمام فياريال في الدوري أي قبل 48 ساعة فقط من مباراة الأهلي علما بأنه سيكون أمامه رحلة طيران طويلة من إسبانيا إلى مصر يوم الاثنين أي أنه سيصل القاهرة قبل المباراة بيوم واحد وربما لن يجري أي تدريب قبل المباراة، بينما الأهلي في حالة عدم إلغاء مباراة الكويت كان سيلعب يوم الاثنين ثم يلعب يوم الجمعة بالقاهرة أي أنه يمتلك يومين راحة أكثر من برشلونة سواء في مباراة الكويت أو في مباراة صن داونز التي ستقام بالقاهرة نفس مكان إقامة مباراة برشلونة

ثانيا: توتنام هوتسبر الانجليزي لعب مباراة أمام ريدينج في الدوري الإنجليزي يوم الأحد 1 أبريل ثم سافر إلى إسبانيا والتقى مع سيفيليا يوم الخميس 5 أبريل في كأس الاتحاد الأوروبي وانتهت المباراة في العاشرة مساء، ثم سافر إلى إنجلترا مرة أخرى ولعب مع تشيلسي في الثانية عشر إلا ربع ظهر السبت 7 أبريل أي بعد 36 ساعة فقط من مباراة سيفيليا وهو ما يعادل يوم ونصف تخللهم رحلة سفر، علما بأن توتنام يضم لاعبين مصريين، أي أن لاعبيه ليسوا من كوكب آخر

ثالثا: أهلي جدة السعودي لعب مع الزمالك يوم الثلاثاء 13 مارس في دوري أبطال العرب وبعدها بـ48 ساعة فقط لعب مع القادسية في الدوري السعودي يوم الخميس 15 مارس وبعد ذلك بـ72 ساعة لعب لقاء مصيري مع الهلال في ذهاب الدور قبل النهائي لكأس ولي العهد يوم الأحد 18 مارس، أي أنه لعب 3 مباريات في خمسة أيام، والمثير أنه تعادل مع الزمالك وفاز في المباراتين الأخرتين على القادسية والهلال، ولم يطلب مسئولو الأهلي التأجيل ولم يشتكوا اتحاد الكرة السعودي ولم يقولوا إنه منحاز للهلال أو الاتحاد، وذلك لأن اتحاد الكرة هناك أقوى من جميع الأندية حتى الأهلي نفسه. لكن اتحاد عن اتحاد يفرق.. وأهلي عن أهلي يفرق

خلاصة الكلام: حد يلاقي دلع وميدلعش

April 15, 2007 - Posted by | زمالك يا حبي

No comments yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: