مدونة دواير

جهازك الشخصي لكشف الكذب


عايز تعرف إذا كان اللي قدامك بيكذب أو بيقول الحقيقة؟
بمجرد نظرة عينيه؟

مش هتلاقي حد في النت ينشر حاجة زي كده لأنها من أهم أساسيات البرمجة اللغوية العصبية اللي مش بتتقال إلا في الدورات التدريبية للممارسين

ندخل بقى في صميم الموضوع

مخ يمين مخ شمال. المخ بتاعنا أيها السادة نصين. النص اليمين والنص الشمال

النص اليمين، اللي هو ده

وظيفته كالتالي: هو النصف المخصص للإبداع والتأليف والخيال

النص الشمال، اللي هو ده

وظيفته كالتالي: هو النصف المخصص للحقائق والذكريات

تعالوا نلعب لعبة. لو سألت حد الأسئلة دي، هتكون تابعة لأي نصف

واحد + واحد =؟؟؟

خرجت فين امبارح؟

ياترى أديس أبابا دي عاملة ازاي؟

تفتكر شكلك هيكون ازاي بعد 30 سنة؟

فهمت قصدي؟؟ كل نصف مخصص لحاجة معينة. وإنت عرفتها بالضبط

طيب. تعال نخش في الموضوع بقى. ازاي نكشف الكذاب

علامات العينين

تفترض البرمجة اللغوية العصبية إن حركات العينين بتاعتنا لما بنفكر. مش عشوائية خالص

يعني كل حركة ليها معنى وهدف. ولو عرفنا معنى كل حركة منهم، هنعرف الشخص ده بيفكر في إيه. تعال أوضح لك بالضبط قصدي إيه

يمين

لو الشخص بص لناحية اليمين (يمين تماما أو بزاوية لفوق) وهو بيفكر. يبقى بيتخيل
لأن معنى الحركة دي، إن العين اتحركت عشان تجيب المعلومة من النص اليمين للمخ. المخصص للخيال زي ما قلنا

شمال

لو الشخص بص لناحية الشمال (شمال تماما أو بزاوية لفوق) وهو بيفكر. يبقى بيتذكر
لأن معنى الحركة دي، إن العين اتحركت عشان تجيب المعلومة من النص الشمال للمخ. المخصص للذاكرة والحقائق زي ما قلنا

في النص

هتلاقي واحد لما تسأله أي حاجة. هتلاقيه بص قدامه مع إرخاء الجفون قليلا. ده مافيش منه رجا لأنه عمل حاجة اسمها (التذكر اللاتركيزي) أو (التخيل اللا تركيزي). ودي لا هي يمين ولا شمال، عدم المؤاخذة
لو ماخرجش من الحالة دي يبقى حركات العينين مش هتفيد في معرفة تفكيره. الجأ بقى للغة الجسد. ودي هنقولها بعدين في مقال أو في لقاء

تعالوا نلعب لعبة

جرب مع واحد قريب ليك واسأله سؤال بيعتمد على الذاكرة.. وراقب عينه وهي بتروح ناحية الشمال تجيب المعلومة
اوصف لي مدرستك في ابتدائي بالتفصيل
عملت إيه امبارح أول ما صحيت من النوم
اوصف لي مدرس العربي بتاعك في إعدادي بالتفصيل

جرب مع واحد قريب ليك واسأله سؤال فيه خيال.. وراقب عينه وهي بتروح ناحية اليمين
تخيل بالضبط شكل عمارتك لو كان لونها برتقالي منقط أزرق
تخيل “عمرو دياب” بيغني بصوت “هاني شاكر”
على فكرة.. مش كل الناس بتتخيل بسهولة. ممكن تلاقيه بص للشمال عشان يفتكر أساسا شكل عمارته إيه أو يفتكر أساسا صوت “هاني شاكر” عامل ازاي! بس لما يعرف يوصل للتخيل الحقيقي هتلاقيه بص يمين

تعرف بقى إننا ممكن نستغل الملحوظة البسيطة دي في إننا نكشف اللي بيكذب؟؟

لو بيحكي حاجة حصلت فعلا: هيبص للشمال

لو بيألف وبيخترع موقف: هيبص لليمين

هام
المهم تخليه يتكلم في التفاصيل ويفضل يتكلم كتير جدا جدا. اسأله عن التفاصيل عشان تعرف هو بيفتكر ولا بيألف. وتدي نفسك فرصة تلاحظ معظم حركات عينه ناحية أي اتجاه

بس خلّي بالك

خلي الزبون يتكلم كتير ويدخل في تفاصيل عشان تعرف تلاحظ حركة عينه كويس

ماتحكمش على حد عن طريق حركة العين بس. ممكن يكون بيألف بس بيفتكر حاجة مشابهة بيحكيها. أو يكون بيقول الصدق بس يكون بيتخيل حاجة ليها علاقة باللي بيقوله. ماتحكمش على حد باستخدام الطريقة دي بس

April 15, 2007 - Posted by | فرفشة ودندشة

No comments yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: