مدونة دواير

التلصص – صنع الله إبراهيم


التلصص .. صف�ة مريرة في أجندة صنع الله إبراهيم

الإسبوع اللي فات قريت رواية التلصص للمؤلف العظيم صنع الله إبراهيم. لما قريتها قعدت كتير علشان أفهم حاجات معصلجة شوية. بس بصفة عامة جو الرواية في مكان غريب. والأحداث بتتم في فترة الأربعينات من القرن اللي فات

بطل الرواية صبي. وبيحكي حكايات عن الفترة دي. الكاتب بيتكلم عن نفسه على لسان الصبي ده. بس بعد لما تقرا الرواية وتخلصها، هتعرف إنها آخر رواية للكاتب العظيم المبدع ده

عارفين عظيم ومبدع ليه؟ علشان ده اترشح إنه ياخد جايزة الدولة التقديرية من حسني مبارك. لكنه رفض اعتراضاً على حال البلد، والدكتاتورية، والتخلف اللي الحكومة، هيا السبب فيه، رفض إنه ياخد جايزة من ناس بيعتبرهم دمروا البلد. مع العلم إنه كان في أشد الحاجة للجايزة دي. وفي أشد الحاجة لمبلغ من المال يفك بيه وضعه الاقتصادي المتأزم. بس الراجل فضل يتمسك بمبادؤه وميتخلاش عنها

تحس من الرواية إنه بيتكلم عن حكايات وظروف حصلت للصبي ده، بس في الواقع هوة بيحكي عن مصر في الفترة دي، على شكل قصص سهلة ممتنعة، على لسان طفل صغير. بس الطفل بيقول كلام بسيط، وفي نفس الوقت معانيه عميقة جداً

في البداية بيتكلم عن علاقته بأبيه الراجل العجوز. هيتكلم عن البؤس والشقاء في حياتهم، في مقابل أخته نبيلة اللي عايشة حياة رغدة، بس بعيدة عنهم. وأكتر حتة شدتني لما بدأ يتكلم عن لبس ولاد أخته، ووصفه ليه في مقابل اللبس بتاعه

وانت بتقرا الرواية دي هتحس وتتأكد إنها آخر رواية ليه. هيحكي الطفل كل حكاويه للخدامة اللي جابها أبوه عشان تساعده في رعاية البيت. الحكايات مُرة أوي، وأوقات كمان تكون الخدامة دي طرف في الحكاية. لكن الطفل البريء فاتح قلبه وبيحكي كل حاجة. حتى الحاجات اللي فات عليها وقت كبير بيفتكرها وبيحكيها

هتفهم من كلام الصبي إنه مش وحيد أبوه. وإنه له أخوة من أم تانية. وإن أخواته التانيين اتخلوا عن أبوه بسبب إنه اتجوز على أمهم، في وقت مرضها. ما عدا أخته نبيلة، اللي فاتحالهم بابها رغم إنها مش قادرة تنسى اللي عمله أبوها

بعد كده هتلاقي الكاتب بيدخلك في السياسة. وهيتكلم عن انتقادات الناس للإخوان والملك والإنجليز وللحكومة كمان. هيتكلم عن ارتفاع أسعار الفساتين اللي نازلة جديد في المحلات، رغم إن الأجور ضعيفة، ومتكفيش لحاجة

الكاتب هنا ركز بس على مجتمع الأربعينات. ودي حاجة كويسة بسبب قلة الروايات اللي اتكلمت عن الفترة دي. اتكلم برضو عن فشل أبوه في إنه يتجوز واحدة تانية بعد لما أمه ماتت. وإنه بعد كده مبقاش بيفارق إبنه، وبقى بيلازمه زي ظله. وفي الرواية دي بيتكلم كمان عن القصر الملكي والأحزاب، وفلسطين والحرب العربية الإسرائيلية. وهيفضل يسرد في الرواية لحد مهتكتشف شيء مذهل. أمه مماتتش

أمه كانت في مستشفى الأمراض العقلية، لإنها كانت بتحبس أبوه على اعتبار إنه جاسوس ألماني!!! وبالتالي مكانش فيه مفر من إنها تروح للمستشفى دي

التلصص. ده إسم الرواية. والإسم ده جه من التلصص اللي كان هواية للطفل بسبب وقت فراغه الكبير. كان بيتلصص على الكل. عالخدامات والجارات وعلى أخته وجوز أخته. أوقات كان اللي بيدفعه للتلصص ده أبوه اللي كان بيطلب منه كده في بعض الأوقات. لكن أهم شيء في حكاية التلصص دي، إنه كان بيعري الناس على حقيقتها. مثلاً جوز أخته كان بيجري ورا الخدامة. وفي نفس الوقت قدام الطفل يعمل نفسه راجل محترم ورزين. هنا كان بيعالج أخطر مشكلة في عصرنا ده. الزيف والغش والخداع. وعن طريق الطفل ده وتلصصه، كشف لينا إزاي إن ناس كتيرة عايشة حياة مزدوجة

فيه ملاحظة عالكاتب هنا. إنه أوقات بيتكلم بتعرية للحقائق كبيرة جداً. وبيسمي الأشياء بأساميها، حتى لو كانت الأسماء دي بتصدم. وإن كانت دي حاجة من خصائص صنع الله إبراهيم في رواياته. إنه لما بيحب يتكلم عن حاجة بيقولها بإسمها المباشر، بدون لف ودوران، حتى لو كانت ألفاظ جنسية

الصدمة الكبرى في حياة الطفل لما يشوف أبوه نايم مع الخدامة على سرير واحد. لكن علاقة الطفل القوية بباباه هتكون سبب رئيسي في إنه يتغاضى عن اللي شافه، ويكمل سرد الأحداث كأن شيئاً ما لم يحدث على الإطلاق

رواية التلصص في اعتقادي هيا من أجمل الروايات اللي قريتها. وفيها الكاتب بيقدم سيرة ذاتية، مع شوية خيال بيخدم الرواية وبيزيد عمقها

رواية التلصص هيا آخر حاجة كتبها صنع الله إبراهيم. الكاتب اللي اتمسك بمبادئه في وجه كل المغريات. وحفر إسمه في قلوب كل وطني مخلص متمسك بمبادئه

April 18, 2007 - Posted by | فرفشة ودندشة

No comments yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: