مدونة دواير

لماذا كان صمتي


..في الشوارع

…وبين الطرقات

..سرت وحيداً.. أطارد طيفك

…وبين الوجوه.. أبحث عن وجهك

..في الشوارع

..وبين الطرقات

…وجوهٌ تضحك.. ووجوه تعبت من الآهات

..مشيت وفي عينيَ.. بقايا أحلام

..أراها أمامي.. كما لو كانت بالأمسٍ

…وصوتها في أذني.. يلح عليَ.. كما الهمسٍ

..هل ستتركني يوماً؟ .. هكذا قالت

..وصمتتُ وهلة

..ومن عينيَ

…ترقرقت دمعة

..حزنت على أحلامي التي ذبلت

…كما تذبل الشمعة

..لا يا حبيبتي، لن أتركك مهما حدث

..هكذا أيضاً كان ردي

…أنا لكِ.. وأبداً لن أخون عهدي

..ونسيت

نسيتُ أن أسألها.. هل ستتركيني أنتِ؟

نسيت ولا أدري.. لماذا كان صمتي؟

..وعدتُ إلى الطريق

…أطالع في الرصيف

..أشعر بالخوف

…حتى من أوراق الخريف

..وحفيف الأشجار من فوقي

..يزيد من خوفي

..ومشيتُ مشيت

…أتلفت يساراً ويميناً

…قلبي يا حبيبتي.. ما زال ينبض حنيناً

..وسألت نفسي

أما لطريق أحزاني هذا، من نهاية؟

هل مر من حزني ما يكفي..؟

..أم أنني

لا زلت في البداية؟؟

كتبتها 11 يونيو 2008

June 12, 2008 - Posted by | يوميات وجوانيات

No comments yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: